Falcon.50

Everybody might heard about the USS Stark incident in the 17th of May, 1987, so I am not going into much details about that we already know. If however you know nothing about it then read its Wikipedia entry

The following is a summarized description about the incident from the Iraqi perspective. It is based on a small interview with one of the Iraqi crew on that Falcon 50.

First of all, the Falcon 50 that hit the USS Stark was originally a part of the Presidential Squadron that belonged to Saddam Hussein. It was sent back to France to be modified so it can carry the AM.39 Exocet anti-shipping missiles. So half of the Falcon 50’s cockpit was converted into a Mirage F.1 cockpit. After that the airplane returned and was stationed in Saddam AB nearby Mosul.

Its crew consists of 2 pilots, one handles the Falcon 50 side and the other pilot handles the Mirage F.1 side. With 2 technicians (Master Sergeants) accompanying them. The Falcon 50 pilot is tasked with taking the airplane to the target and then the Mirage F.1 pilot takes control to hit that target then return the controls to the first pilot so he can pilot it back to home.

At that day we received information that there was a large naval target nearby the shores of Bahrain. However no more details were given about the nature of this target, usually they are oil tankers carrying Iranian oil.

The crew of that airplane was tasked with hitting that target, the airplane was loaded two AM.39 Exocet missiles and took off from Saddam AB, when they reached Basra they refueled the airplane and continued their way to the target. When they got nearby it at sunset the usual procedure was to start a radio silence, at that point they discovered that the target was in fact an American vessel.

Then a dilemma started inside the cockpit of the Falcon 50 among its crew, they didn’t know what was the target until and so did their high command. And since they can’t call their HQ back and inform them about the new development due to the radio silence, they have to decide whether to hit it or not right now. So they started to discuss both options. If they hit the American frigate then they might not survive because US Navy aircraft will shot them down not to mention that they will cause an International crisis between USA and their own country. If they don’t then their commander might get very upset and court martial them to be shot because they disobeyed a direct military order. So they decided to fire their missiles at it anyway.

The airplane got closer to the frigate, and they did receive the ship’s radio message where it identified itself to them and asked them for their identification but they didn’t pay attention to it nor cared. First missile was fired, it hit the ship in its engine room but didn’t detonate (but its fuel caused fires). The radio operator in the airplane reported that the Americans are sending SOS messages. Second missile was fired, it hit the ship and detonated.

Once they were done, they started to think how to get away alive from the US Navy fighters, the first pilot decided to ascend into a high altitude and asked the technicians to close the curtains of the jet’s windows and open the internal lights to make an impression that they are carrying passengers back in the airplane. And asked everybody recite Sura al-Fatiha because they might die soon.

Suddenly a pair of USN F-14 Tomcats followed and surrounded them, one from their right and the other from their left. The Iraqi pilots could see the American counterparts sitting in their cockpits and vice-versa. The American formation leader pointed to the Iraqis by hand to open communication with him via radio and so they did. The American asked them: “What are you doing in this area? Where are you coming from and where to are you going?”. The Iraqi pilot answered: “We are Iraqis and we have VIPs from the Iraqi government on board”. Then the American asked: “And who are those VIPs?”. The Iraq replied shortly: “I can’t tell you that, this is a state secret”.

The American pilot was apparently a bit suspicious but he couldn’t do anything because all he was seeing is a civilian jet, so he ordered his wing man to go and both left. That’s how the Iraqi Faclon 50 escaped a probable death. The airplane was refueled again in Basra and then continued its trip to Saddam AB. The next each pilot was awarded with 5000 Iraqi Dinars (equals to 30600 nowadays US Dollars) from the high command, and each technician was awarded with a Volkswagen Passat B1 salon car (called Brazili in Iraq because it was manufactured in Brazil) and were never punished for that incident. That was the first and last mission for this modified Falcon 50.

American losses were: 37 killed, 21 wounded and a damaged frigate. The ship was repaired later at the cost of $142 million. And was decommissioned in 1999 after serving in the Gulf War.

Saddam Hussein inspecting the French made Falcon.50

امين الحسيني مفتي القدس مع جنود مسلمين ضمن كتيبة الأس أس هاندشار (الخنجر) في يوغسلافيا سنة 1944.

اللواء العربي مايس – تموز 1941
تمت الأطاحة بالنظام الموالي لبريطانيا في ثورة نيسان – مايس 1941 حيث استطاع الثوريون تحت قيادة رشيد عالي الكيلاني السيطرة على بغداد و تم الاعتراف على اثرها بالحكومة الجديدة من قبل الرايخ الالماني.

كان الجواب البريطاني على خلفيات هذه الثورة هو انشاء قوات تتضمن جنود هنود و استراليين و جنوب افريقين وكان اول انزال لوحدة عسكرية بريطانية في البصرة و في اثناء ذلك وضع الالمان قوة عسكرية تحت قيادة المايور (الرائد) بلومبيركَ (ابن الفيلد مارشال بلومبيركَ)، و التي تم ارسالها الى بغداد على متن طائرة نقل المانية.

البعثة العسكرية كانت مكونة من ضباط فيرماخت (الجيش الالماني) صغار السن وكان قسم منهم يستطيع تحدث اللغة العربية هذا بالاضافة لمتطوعين عرب ممن كانوا يقيمون في المانيا لعدة سنين انذاك .

وقد حملت البعثة العسكرية المتوجهة الى العراق نفس طابع و مكانة البعثة العسكرية الالمانية في اسبانيا اثناء الحرب الاهلية الاسبانية 1936-1939 (فيلق كوندور).

كان الضباط الالمان مكلفين بقيادة الاف المتطوعين العرب القادمين من البلدان المجاورة و الراغبين بمقاتلة الامبراطورية البريطانية و تحرير الاراضي العربية، لم يمتلكوا اي مخزون حقيقي من السلاح و كانوا بدون قيادة واضحة، حيث كان من المفترض من البعثة العسكرية تجهيزهم بذلك.

هبطت الطائرة في مطار بغداد حاملة الالمان، و اتضح ان قائد البعثة الرائد بلومبيركَ قتل في مقعده حينما كان ينظر من شباك الطائرة اثناء تعرضها لاطلاق نار من البدو العرب ظناً منهم ان هذه الطائرة بريطانية. لذلك اخذ الهاوبتمان (نقيب) بيركَر قيادة المهمة من تلك اللحظة، حيث استطاع العثور على متطوع عربي في الطائرة اسمه علي ” وهو طالب قانون مقيم في برلين ” والذي كان عوناً كبيراً له.

اجتمع النقيب بيركَر في بغداد مع رشيد عالي الكيلاني ومفتي القدس حيث تم تنسيق الامور حيث أن البريطانيين كانوا على بعد 800 كيلومتر يتحركون باتجاه بغداد من وجهتهم البصرة. وكان هنالك رتل متكون من 50 قارب محمل بالمؤن تتحرك باتجاه الشمال عبر نهر دجلة. كان البريطانيون يتحركون اثناء النهار فقط معتمدين على الغطاء الجوي و اثناء الليل ياخذون استراحة في مواضع دفاعية منتظرين قدوم الغطاء الجوي مرة اخرى في النهار القادم.

امر النقيب بيركَر كل الطائرات المتواجدة في مطار بغداد بالعمل تحت خدمة الجيش الالماني،كانت من ضمن هذه الطائرات طائرة ركاب امريكية تابعة لخطوط بان اميركان الجوية (الولايات المتحدة الامريكية لم تكن قد دخلت الحرب بعد). هذه الطائرات استخدمت لنقل المتطوعين و السلاح من بيروت الى بغداد، وبالتالي تم تكوين اللواء العربي تحت قيادة المانية تضمن في احسن الاحوال بين 20 الى 30 الف رجل.

كان اللواء العربي مقسماً الى مجموعتين، كُلفت أحداهما بالتوجه جنوباً الى الكوت تحت أمرة اللويتنانت (ملازم) بريشت والملازم دريسن بينما تولى النقيب بيركَر مع علي قيادة الرتل الثاني والتوجه به نحو نهر دجلة لأعتراض قوارب المؤن.

11 مايس، 1941 – بيركَر يستولي على المؤن البريطانية
كانت القوارب البريطانية ترسو على شاطئي النهر اثناء الليل كل 25 قارب منها على ضفة و كلا الضفتين تحت حماية كتيبة مكونة من جنود الامبراطورية البريطانية، حيث يقومون بتحويط المنطقة باسلاك شائكة و حمايتها. و كان هنالك ايضاً قاربان مسلحان متموضعان في وسط نهر دجلة لحماية الرتل النهري و على كل واحد منها اربعة رجال.

اما بيركر فقد قسم قواته الى ثلاث مجاميع، مجموعتين ( وهي الأكبر) على كل ضفتي النهر للتعامل مع الجنود و مجموعة اصغر تحت قيادة بيركر المباشرة وكانت مهمتها الطوف الى القوارب المسلحة باستخدام عوامات صغيرة مصنعة من قصب النهر (مشاحيف؟). الفريق استطاع التسلل تحت جنح الظلام بسرعة و السيطرة على القوارب المسلحة. توجه بيركر الى شاطيء النهر و اعطى الاشارة للمجموعات البرية بالبدء بالهجوم و خلال وقت قصير كان كل جنود الامبراطورية البريطانية هناك قد اصبحوا اما في عداد الاموات او اسرى، لم يستطع احد منهم الهرب، الاسرى الهنود تم تجنيدهم للعمل ضمن القوات العربية و الاسطول النهري اصبح الان تحت يد اللواء العربي (أرابش بريكَاده).

في النهار التالي رصدت طائرات القوة الجوية الملكية (البريطانية) الاسطول النهري متوجهاً نحو الكوت، غير منبتهة الى ان القوارب الان تحت قيادة و ادارة جديدة، وقاموا بمهمة التغطية الجوية لها كالمعتاد. بيركَر امر كل الجنود العرب ذوي بشرة بيضاء بارتداء الملابس البريطانية العسكرية والتلويح للطائرات. لكن قبل حلول الظلام بدأت الطائرات بالتصرف بغرابة. اتضح لعلي انه كان من المفترض ارسال اشارة راديوية من القوارب المسلحة للطائرات كعلامة ان كل شيء تحت السيطرة، حيث انه بدون هذه الاشارة استطاعت الطائرات اكتشاف ان الاسطول تحت قيادتهم فتركت الطائرات المكان لكنهاستعود حتماً صباحاً بمهمة جديدة.

امر بيركَر كل القوارب ان ترسو على ضفة النهر و رفع جميع صناديق السلاح و العتاد منها وتذهب بها الى سكة الحديد التي تبعد حوالي 5 اميال عنهم. بعدها قام بيركَر بالاتصال راديوياً بالملازم بريشت لكي يرسل قطاراً له من بغداد الى الكوت ليتم تحميل الصناديق فيه. المتطوعون الذين استطاعوا الوصول الى بغداد ايضاً ركبوا في القطار ذاته للذهاب الى الكوت مباشرة و تم التحرك اثناء الليل.

بعد وصول القطار لموضع اللواء العربي بدء المتطوعون العرب بالتدريب فور نزولهم. وكان هنالك الكثير من السلاح و العتاد البريطاني مكدس على الارض. حلقت 5 قاصفات بريطانية فوق نهر دجلة بعلو منخفض وبدأت بالهجوم و اغرقت قوارب المؤن (التي تم تحميل صناديق السلاح و العتاد منها). واحدة من القوارب المسلحة اغرقت بقنبلة و الاخرى اغرقت عندما اصطدمت بها قاصفة بريطانية اسقطت اثناء الغارة. و عدد من صناديق العتاد اخذتها السنة اللهب وقتل 5 من الجنود العرب اثناء محاولة مجموعة منهم تخليص اكبر عدد ممكن من الصناديق وفي هذه الاثناء اتى قطار اخر تحت امرة الرائد المصري عبدول (عبد الله؟) حاملاً رسالة مفادها ان رتلاً بريطانياً تحت امرة كَلوب باشا قادم من الحدود الاردنية. فقام بيركر بالاتصال راديوياً بالملازم كرومباين وثلاثة جنود المان معه و امرهم بتأجيل مجيئهم و دعم القوات البدوية في الانبار.

13 مايس 1941 – قاعدة الحبانية تتعرض الهجوم
قاعدة الحبانية الجوية التابعة للقوات الجوية الملكية البريطانية كانت تتعرض للهجوم منذ عدة ايام من قِبل وحدات الجيش العراقي النظامي. و بالرغم من ان القاعدة كانت محاصرة استطاع البريطانيون الصمود مستخدمين طائرات مزدوجة الجناح قديمة و ايضاً طائرات تدريب حُولت الى قاصفات. لذلك لم يستطع الجيش العراقي الدخول الى القاعدة. الاختبار الحقيقي بداً عندما وصل جناح من اللوفتفافه (القوة الجوية الالمانية) الى الموصل و بداً بتنفيذ الهجمات على الفور. مع ذلك استطاعت قاعدة الحبانية الصمود. عدد الطائرات الالمانية كانت 14 طائرة من نوع ميسرشمت 110 (Messerschmitt Bf 110) القاصفة المقاتلة، 7 طائرت من نوع هاينكل 111 (Heinkel He 111) القاصفة مع العديد من طائرات الدعم. ادعى الطيارون البريطانيون انهم واجهوا مقاتلات ميسرشمت 109 (Messerschmitt Bf (109 لكن في الحقيقة لم ترسل اي واحد منها الى العراق. لاحقاً ارسل الايطاليون 12 طائرة من طراز فيات سي ار 42 فالكو (Fiat CR.42 Falco) المقاتلة و التي وصلت الى كركوك يوم 26 من مايس 1941، استخدمت تلك الطائرات فقط في الهجوم على البريطانيين في الفلوجة و لم تذهب في اي مهمة الى الحبانية.

15 مايس 1941 – المفتي يصل الى اوروك
وصل رتل من السيارات الساعة 11 صباحاً قادماً من الكوت و حاملاً معه مفتي القدس الحاج امين الحسيني. و صعد الى منصة بُنيت من صناديق العتاد التي تم الحصول عليها كغنائم من الانكَليز و اعد المهندسون الالمان مايكروفوناً و مكبر للصوت لكي يلقي خطبته للجنود العرب متحدثاً عن حرب مقدسة (جهادية) ضد الامبراطورية الانكليزية المحتلة فيما حلق سرب من الطائرات الالمانية فوقه وقام 500 جندي عربي بالاستعراض امام المنصة.

فور مغادرة المفتي بعد ذلك، وصلت اخبارية الى النقيب بيركَر مفادها ان قوة بريطانية مكونة من 2000 فرد تعسكر على مقربة من اللواء العربي بدون علمهم ان العدو قريب فمنهم لذلك خيموا بدون قيامهم بحفر خنادق او التحضير لمواضع دفاعية. لذلك امر بيركر علي و عبدول بتجهيز الجنود للقيام بهجوم على المعسكر الانكليزي. وقد سحق البريطانيون فوراً بهذا الهجوم المفاجيء، و حلقت الطائرات البريطانية بعلو منخفض فوق ارض المعركة لكن لم يبادروا بالهجوم خوفاً منهم من اصابة جنودهم عن طريق الخطأ اثناء الاشتباك و الالتحام بينهم و بين اللواء العربي.

بيركَر امر الفيلدفيبل (عريف) شفيبش ضابط الارتباط للقوة الجوية الالمانية بتوجيه الطائرات الالمانية الى سماء المعركة و خلال دقائق حلقت عدد من طائرات الميسرشمت 110 المقاتلة القاصفة فوق القاصفات البريطانية و في غضون ثواني تم اسقاط اول قاصفة بريطانية، و بعد 10 دقائق من ذلك تمكنت الطائرات الالمانية من فرض السيادة الجوية فوق سماء المعركة.

اراد الجنود الالمان تحت قيادة بيركَر أسر اكبر عدد ممكن من البريطانيين لكنهم لم يستطيعوا تحقيق ذلك لأن العرب قتلوا اي جندي انكليزي تعيس الحظ وقع في قبضتهم.
لم يستطع احد النجاة او الهروب من المذبحة في معسكر الحلفاء.

مايس 1941 – المخابرات البريطانية في بغداد
حصل الضباط الالمان على بعض من الوقت لقضاء يومين في بغداد. ووصلت دعوة للملازم بريشت و الملازم دريسن لحضور نادي ليلي هناك. ذهب الاثنان لهذا النادي لاحتساء القليل من الجعة، ووعدهم صاحب البار انهم سيرون عرض راقص اذا انتظروا قليلاً من الوقت اثناء الليل. لم تجري الامور كما وعدهم. اختطف بريشت و اودع في غرفة مقفلة، دريسن شق طريقه نحو الهروب باستخدام مسدسه و استطاع تنبيه الشرطة لحادث الاختطاف.

كل من في النادي تم اعتقاله و تم اطلاق سراح بريشت. اتضح ان ملهى موكدور (مقدور؟) كان مركزاً لعمليات خلية تجسس تابعة للمخابرات البريطانية، وكانوا يخططون للقبض على النقيب بيركَر قائد عمليات اللواء العربي. لكنه فضل البقاء في فندقه ذلك المساء و فشلت العملية.

تم اعلام بيركَر في اليوم التالي ان كَلوب باشا و فيلقه العربي قد عبر الحدود الاردنية العراقية و ان وحدات الجيش العراقي هناك استسلمت على الفور بدون اي قتال. فقط البدو العرب استمروا بالقتال و كانوا يقومون بتسميم ابار المياه لمنع الفيلق العربي (الاردني) من استخدامها. لكنهم لن يستطيعوا الصمود الى الابد امام رتل كَلوب. لذلك قام بيركَر بامر اللواء العربي بالذهاب الى الرمادي لأيقاف تقدم كَلوب باشا.

اوضح اثنان من المستشارين العرب لبيركَر ان التغلب على الفيلق العربي القادم من الاردن سيكون صعباً لانه يحضى باحترام كل العراقيين. لكن بيركَر لم يستسلم لذلك و امر اللواء بالسير يومين في الصحراء و الذهاب حول واحة صالح.

انتظر بيركَر وقوع كَلوب في كمينه، لكن لم يحصل ذلك حيث ان كَلوب توقف 10 كيلومترات من الواحة و انتظر قدوم مزيداً من الاوامر. لم يستطع بيركَر فعل شيء غير الانتظار، بينما كَلوب انقذ رتله من المصيدة بفعله لا شيء.

30 مايس 1941 – اللواء العربي ينسحب
جاءت الاخبار بأن رتل بريطاني ثاني قد دخل بغداد من اتجاه اخر. القاصفات البريطانية قصفت المدن العراقية من قواعدها في الحبانية و البصرة. حكومة رشيد عالي هربت الى ايران تاركة اللواء العربي وحده لمقاتلة عظمة الامبراطورية البريطانية في العراق.

اعطت البعثة العسكرية الالمانية اوامراً بتفادي الوقوع في الاسر على ايدي الانكليز لعناصرها. بدء اللواء العربي بالتفكك بالرغم انه ما زال يضم الالاف من الاشخاص. فقط الف جندي قرر البقاء مع بيركر، من ضمنهم الرائد عبدول و علي (طالب القانون العربي القادم من برلين).

تحركت القوة الصغيرة مسافة 100 كيلومتر شمالاً بمحاذاة نهر الفرات ثم بعدها تسللت الى سوريا. بقايا اللواء عبرت الى الحدود السورية في 9 حزيران 1941 و استمر القتال الى 3 تموز 1941. البعثة العسكرية الالمانية و المقاتلين العرب الموالين للمحور استمروا في رحلة العودة الي برلين عبر عدة طرق.

رشيد عالي الكيلاني
هرب رشيد عالي الكيلاني الى ايران و قدم حكم عليه بالاعدام غيابياً من قبل الحكومة البريطانية، ترك ايران في آب مسافراً الى اسطنبول، بعدها طار الى برلين في 21 تشرين الثاني 1941.كان رشيد عالي يأمل بتكوين قوة عربية للتقدم من القوقاز في روسيا الى العراق لاستعادة بغداد. لكن الهزيمة الالمانية في ستالينكَراد حالت دون ذلك.

بعدها ذهب رشيد عالي الى اثينا لاذاعة رسالته الى الشعوب العربية حتى تشرين الاول 1944. بعد الحرب هرب الى منفاه في دمشق. و في نهاية الخمسينات عاد لفترة قصيرة الى بغداد، اثناءها قضى فترة حكم سجن قصيرة وقد توفي في بيروت في 28 اب 1965.

مفتي القدس
مفتي القدس امين الحسيني هرب الى ايران و بعدها الى ايطاليا بمساعدة من موسليني، قضى بقية الحرب بتكوين وحدات عسكرية مسلمة للقتال مع قوات دول المحور. لعب دوراً في تأسيس وحدات فافن اس اس مسلمة في يوغوسلافيا. بعد الحرب هرب الى بيرن و باريس، وفي 1946 وصل القاهرة مستخدماً اوراق مزورة. قضى 30 سنة في لبنان و مصر منفياً. زار القدس للمرة الاخيرة في اذار 1967 و توفي في بيروت في 4 تموز 1974.

الفيلق العربي الحر في شمال افريقيا 1942-1943
تكونت الفرقة الخاصة 288 من افراد المان و مختصين بلغات اجنبية من كتيبة براندنبوركَرز. هذه الوحدة خدمت في شمال افريقيا وعملت مع متطوعين عرب، لهم ارتباطات مع “دويتشه-ارابش ليير ابتايلونكَ” التى كونت في 7 نسيان 1942.

مجموعة من الفرنسيين العرب شكلوا “فالنجيه افريكان” (الكتيبة الافريقية) من المستعمرات الفرنسية في الجزائر و تونس. ارسلت الفرقة الخاصة 287 الى شمال افريقيا قبل سقوط تونس بيد الحلفاء بقليل.

الفيلق العربي الحر 1943-1945
الفرقة الخاصة 287 تكونت من عناصر عرب كانوا مقيمين في اوربا انذاك. و مقرها اثينا، اليونان. قاتلوا في القوقاز في روسيا و بعد ذلك في يوغوسلافيا في مهمات ضد المقاومة.

تشكيلات عربية اخرى اسست من مسلمين كانوا يعيشون في جنوب فرنسا.

في عام 1943 حصل كل المتطوعين العرب على درع “فرايز ارابيين” (العربية الحرة).

المصادر:

      “Die Kollaboration 1939-1945” by Franz W. Siedler

      Osprey “Men-at-arms” series number 147

      Landser Heft “Arabisches Brigade”

      ملفات عديدة من اللوفتفافه.

    و بالطبع امضاء ليالي عدة في البحث على الويب.

رشيد عالي مع الفهرر في برلين 19 تموز 1942

تعليقات مؤلف المقالة:
1. اين فشلت المهمة:
المهمة فشلت في تحقيق هدفها الرئيسي، لم يحصل هنالك انتفاضة عربية عارمة ضد الاحتلال البريطاني. وهذا كان لسببين: الفشل في احتلال قاعدة الحبانية بالاضافة للاداء السيء للجيش العراقي. فمهما كان اداء اللواء العربي جيداً، بدون الدعم الكامل للجيش العراق لم يتم تحقيق اي انتصار على المدى البعيد.

2. اين نجحت المهمة:
استطاعت مجموعة صغيرة من الضباط و المراتب الالمان من تكوين لواء عربي في غضون ايام قليلة و اشعال الشرق الاوسط!
استطاعوا غنم 50 قارب مؤن محمل بالسلاح و العتاد و قضوا على 3 الى 4 الاف جندي بريطاني. مجرجرين بذلك الاف اخرى من ضمنهم كَلوب باشا و فيلقه العربي الى العراق بدلاً من شمال افريقيا حينما كان رومل في اوج خطورته.

3. الانتصار الدعائي:
الجرأة قبل كل شيء عندما صعد مفتي القدس الى المنصة ليلقي خطاب اثناء استعراض عسكري للواء العربي و اثناءها تمر الطائرات الالمانية فوقهم. كل هذا حصل مئات الاميال خلف الخطوط البريطانية.
بالرغم من ان العمليات في العراق انذاك لم تعطي اي تأثير حقيقي على الحرب في اي حال من الاحوال، لكنني اظن ان هذه القصة يجب ان تقرأ و تروى.

استخدام مصطلح الفيرماخت:
اعضاء البعثة العسكرية الالمانية المرسلة الى العراق توقفوا عن كونهم افراد في الفيرماخت فور هبوطهم في بغداد، لان صفتهم القانونية حينها اصبحت كنفس الصفة الخاصة بفيلق الكوندور في اسبانيا قبل عدة سنين مضت. لكنني فضلت استخدام مصطلح فيرماخت في عنوان المقالة.

تعليقات المترجم:
القصة هذه بالفعل جديرة بالقراءة. فلم نعلم ان هنالك مساهمة المانية فعالة على ارض العراق اثناء ثورة مايس غير وعود ادولف هيتلر التي تم تحقق.

في الحقيقة لم يكن هيتلر مهتماً بالشرق الاوسط، ولا شمال افريقيا و لا حتى البلقان. انما تورط هنالك بسبب حليفه الايطالي موسليني الذي زج جيشه السيء في معارك كارثية ادت الى خسائر شنيعة.

كان بأمكان هيتلر ان يرسل قوات اكبر بكثير من التي ارسلت الى العراق لسحق الوجود البريطاني المتداعي في العراق و من ثم محاصرة مصر من جانبين، الشرق و الغرب. و السيطرة على قناة السويس و بحر العرب لخنق بريطانيا العظمى اكثر.

لكن كان كل تركيزه هو الاتحاد السوفيتي، فبعد اشهر هاجمت التحشدات الالمانية في اوربا الشرقية حدود الاتحاد السوفيتي في هجوم واسع و مباغت.

كاتب المقالة لم يتطرق الى الظروف السياسية في المنطقة التي ساهمت في فشل انقلاب رشيد عالي الكيلاني. كذلك على ما يبدوا لم يكن يعرف ان الثورة كانت تحت ادارة 4 ضباط من الجيش العراقي، لم يستطيعوا الهرب و شنقوا بعد فشل الثورة بتهمة الخيانة العظمى و التأمر. الجيش العراقي حينذاك كان محدود القابليات من كل النواحي. سواء في التسليح او التدريب او المعدات وحتى العدد. و هذا ساهم كثيراً في تدهور المعنويات هناك.

شعار كتيبة فافن اس اس هاندشار الجبلية

كَلوب باشا، قائد و مؤسس الجيش الاردني

شعار الفيلق العربي الحر

طائرة نقل يونكرز 90 الالمانية
Junkers Ju 90

Junkers Ju 52
طائرة نقل يونكرز 52 الالمانية

طائرة ميسرشمت 110 القاصفة المقاتلة
Messerschmitt Bf 110

القاصفة هاينكل 111 Heinkel He 111

مقالة مترجمة من موقع ويليام و بيتي مدلاند. http://www.bills-bunker.privat.t-online … 9.html#top ترجمة خالد يوسف

Iraqi Soldier Posing In Front of Mural

While going through my old files that I’ve written in the last 10 years. I’ve came through this short poem (I am not sure if we can call it a poem) that I wrote (or tried to write).

I wrote this piece in summer 2006. And it is dedicated to all Iraqi soldiers who lost their lives while defending for our fathers’ land freedom, independence and prosperity.

The ‘poem’ isn’t perfect at all. I appreciate all harsh or not so harsh criticism. Hope you will like it.

As the comrades prepared their gear
Without any kind of reluctance or fear
As the assault has no control nor steer
Where the engagement could be very near
As I begun running here
We started to strike the rear
As the enemy shouldn’t be able to hear
While men already done the tear
As we sticked together like smear
When we are already going to shear
As we knew that some of us will meet the Dear
What a shout can’t be taken by any ear
STRIKE…
We cried…
We are at the tip of the Spear.

You may have noticed that I intentionally made the poem open to interpretations and it probably means nothing at all.

 

Who runs the Internet? And who manages the infrastructure that empowers millions upon millions of websites? Who administers file sharing, database, mail, chatting and instant messaging servers? Well why it is of course the system administrator who does all of that, which is the most unknown and unappreciated job in information technology field by non-experts. In this essay I am going to talk about this profession which happens to be my primary job. You don’t need to be a computer geek to understand what’s being discussed here.

A system administrator, usually abbreviated as “sysadmin” or SA and sometimes called operator, has many tasks. Including not just installing computer operating systems and configure them, but also installing and configuring pretty much any software package or service. After that he must monitor, manage, maintain and repair the systems that he has control on them. Managing systems include creating and deleting user accounts, controlling files’ ownership and permissions, updating system packages and any installed software, looking after the overall security of the environment. Maintenance includes replacing dead computer hardware components, writing scripts to automate specific tasks.

Almost any company that possesses a computer server and/or a sizeable quantity of computer users needs to employ an administrator to manage their systems either on full time work basis or as a part time job depending on the size of the user base and complexity of their system(s). Especially if they have websites to run, client/server applications to build, in house digital communication such as VoIP, IM and email.

Sometimes employers confuse system administrators with other titles; force them by this to do things they aren’t supposed to do. This includes building and managing computer networks (which is usually done by network technicians and administrators), giving generic IT technical support to other employees, building and maintaining websites (which is usually done by webmasters), and even routine data entry tasks. Nowadays there is a new trend of mixing developer’s job (designing and programming computer software) with system administrator’s responsibilities to decrease wages’ expenses and increase production with smaller staff resulting in a term so called ‘devops’ which means developer operators.

If you want to be a system administrator then you should prepare yourself to learn using many kinds of operating systems, not hesitating to try new software, allows reading about new technologies and trends regarding your job, getting your knees deep in lots of new things and your hands dirty on many new concepts. You should also tolerate working for very long hours, unappreciative bosses who thinks your job isn’t productive, nagging and needy users with their endless whining and requests.

A useful tip is that you shouldn’t always say ‘Yes!’ to all requests that you always get from users, some of them might be unnecessary at all. Use your logic and experience to determine whether a request is really necessary and otherwise you have to explain why it isn’t. Sometimes company rules prevent users from doing certain things while they insist on asking, you have always to be careful. Good luck!

When two related to each other, no matter how weak or strong their relationship is, quarrel on something. Then there should be always a way to end this quarrel peacefully. In this short essay I am going to reflect my own opinion. It can be not just about a couple but also about anyone else as well.

Disagreements can sometimes traced back to different interests between two, which however shouldn’t be a thing that limits a one’s relationship or make it seemingly impossible. Because different interests, hobbies and opinions can encourage understanding of each other and make it easier, also it makes them more engaged together while each one of them discover the other. Imagine how boring would be a relationship between two people if they have almost the same interests for the sake of perfect computability, which, by the way, never exists because each one of us simply is different from other.

Another reason is misunderstandings or poor communication between two. For example if someone interpreted something said by another wrongly while in fact what the other person said had completely different meaning. The solution in such case is very simple, which could be done by asking that person to clarify more until you get a clear picture of their intentions.

Then the most difficult reason of disagreements: opposing opinions and different viewpoints. This can be lethal -to the relationship itself- and very difficult to solve, especially if it was about different viewpoints regarding politics or religion. In my humble opinion if someone can’t respect your viewpoint while you do respect theirs, then they really do not deserve your respect to them, even if they are your soul mate.

Prophet Mohammed once said: “Pleasant word is charity.” and indeed, nothing is better than a pleasant word to heal wounds after a verbal fight. We are all humans after all and we always make mistakes.

Violence, violence never changes, whether it is verbal abuse, physical assault or firing guns and exploding buildings, it remains raw violence. In this short essay I am going to discuss how violence in films can affects us.

As we know, all of action films genre is based on raw violence. Guns spraying bullets everywhere, cars and buildings getting exploded, huge muscled guys crush each other with either melee weapons or bare hands (and legs sometimes), lots of blood, gore and fire for almost two non-stop, continuous hours. We have all seen it in big action stars’ blockbuster movies, such as Arnold Schwarzenegger’s Terminator series, Sylvester Stallone’s Rocky series, Jean-Claude Van Damme’s Universal Soldier, Jackie Shan’s Rush Hour series and so on. Most of their films have similar patterns in violence. The big question however is, how can these large doses of violence can affect people?

In my humble opinion, it could affect two kinds of people negatively; children and who has psychological issues (or both at the same time). Children can get very easily and quickly affected or inspired by pretty much anything and we can’t really blame them in case they acted violently because they watched an action film full of violence, their parents are the only ones to be blamed because they did not control what their kids should watch or shouldn’t, neither limited them or taught them manners. The second group of people who has psychological disorders are somewhat few in number and that’s reflect the rare cases of crimes (murder, rape, assault etc…) that happened due to psychological illness, and the only way to avoid that is resorting to early treatment.

From this we conclude that there is somewhat negative affect on few people who watches violent films but however it is kind of limited and can be controlled easily.

Are successes and failures in childhood affects us later in our lives? Or they do not? Or maybe there is some kind of balance that determines whether will affect us or not? In this short essay I will discuss this matter with giving both personal examples from my own experiences and also historical examples.

There is an old Arabic saying that says: “Learning for a child, is like inscription on stone.”, and that’s true for the most of the time, since childhood is the basis for anybody’s adulthood. For example when I get a reward from my parents (sometimes this reward is simply just nice congratulatory words) whenever I get full or high marks in an exam or homework in primary school, not only this will raise my moral at that time, but it will teach me that whenever I do hard work, I will get a reward from it in a way and another, which will encourage me later to do my best in any kind of challenge or work. At some time, failures come with consequences as well, in my experience it didn’t affect me no matter what, probably because I am most of the time don’t pay attention to my past and instead focus on my present.

Historically, Sir Isaac Newton was an inventor and an engineer since his early childhood. He built a miniature mill house operated by mice when he was child. This achievement, no matter how it may sound silly to some, is truly a great success that probably encouraged him even more to be a great mathematician and inventor.

In the other hand, we have Albert Einstein who failed in mathematics while he was in high school, and got ridiculed a lot for his opinions and theories when he was young by traditional scientists. However this didn’t deter him nor stopped him, his theory of relativity became very famous later and he continued to do his research. So we conclude from that successes in childhood have greater effects on a person than failures later on their lives.

Whenever we think or want to start a healthy diet we always encumber ourselves with lists of what’s good to eat and what’s not good to eat, which sometimes kills the idea from early on because we over-complicate things. Why don’t we simplify things a bit by eating whatever food, but with reduction of specific types, increasing other specific types and eat yet another kind of food moderately?

In this short essay, I am going to discuss my own strategy for getting (or staying) in shape. Be warned though that I am not a specialist in that field. I will just list my experience and nothing I mention here is concrete, your mileage may vary!

The strategy is very simple, and you can adjust in the way you want depending on your daily physical activity, health, age and weight. You can eat whatever you want to unless there is specific reason (i.e. illness) that prevents from that. However there is just one important rule that you always should remember: don’t overeat, be moderate.

Wake up early in the morning, about 7 or 8AM, have your breakfast. I usually eat some cheese, a little of honey with a piece of bread and a cup of green tea at breakfast, that should be giving you enough to start your day. If you feel that you need more then you can add a little bit of either peanut butter or chocolate syrup.

After 3 hours, just before midday, you might start to feel hungry. Have a snack, anything like potato chips or snack bars are good, just don’t eat much. Consume only few to kill you hunger and that’s all. My favorite snack is a bit of sunflower seeds or peanuts.

For lunch, I have a dish of rice, green salad and side dish of either vegetable soup or chicken. Substituting rice with more green salad is even better! You can have red meats too, but don’t make it a daily habit; I prefer to eat red meat only once or twice maximum a week. I usually have more green tea after the lunch meal.

If you want a snack between lunch and dinner, then why not eating fruits! Any fruit is a great fruit! Apples, bananas, oranges, pineapples, pomegranate and strawberries. Exotic fruits are even better but sadly more expensive. If you don’t want fruits or want to make a change for a day or two, then a cookie or a piece of cake should do, add to it even more green tea! Also I suggest that you take a walk outside for an hour if you like it and if the weather is okay.

For dinner, you can eat as the as the lunch, take or add a couple of things. You can fry stuff such as finger chips, chicken nuggets or open a can of tuna or sardine. Just don’t forget to eat vegetables with it. Also why don’t you have a fourth cup of green tea?

A great tip to reduce the feeling of hunger or to decrease the amount of food being eaten is to drink two glasses full of water just before any meal. Always drink lots of water. After dinner you should eat nothing else, wait for 3 hours, workout for an hour or less then rest a bit and sleep for 8 hours. During these 12 hours of non-eating the food will be digested and some of it will burn. For light workout I suggest that you a look at Power 90 program, if you want something harder then check the Power 90X workout program.

I have tried that strategy for two months and it is doing okay, I stopped gaining weight and lost about 5kgs without worrying much! Don’t eat lots of junk or fast food such as double cheese burgers or pizzas. I do it only once (I call it the free day) usually at weekends. Also avoid eating food with lots of fat. And if you are a fan of ice cream then I feel sorry for you. Eat consciously and stay healthy!

سارية اور قطعة اثارية عثر عليها في قبر اور-بابلساج، و هو ملك سومري توفى حوالي سنة 2550 قبل الميلاد، تعد القطعة هذه مهمة لكونها توضح النشاط العسكري السومري بدقة و كذلك الحياة في بلاط الحاكم

لذلك تقسم السارية الى قسمان، قسم الحرب و قسم السلم

يقف الملك في وسط الصف الاول في قسم الحرب (دائماً يبدو اكبر من غيره) و امامه اسرى العدو المقهورين و هم عراة (لأنزال اقصى درجات الاذلال فيهم) و مقيدين و مصابين، في الصف الوسطي يظهر ثمانية جنود على اليسار متسلحين برماح و يرتدون خوذ و هم يقودون مجموعة من الاسرى في ساحة المعركة، الصف السفلى يبين اربعة عربات حربية، كل عربة يجرها اربعة بغال و يقودها شخصان و تحوي على حافظة للرماح ترمى على العدو، و توضح الصورة ان العربات تقوم بدهس جنود العدو في وسط معمعة المعركة

بينما نرى في قسم السلم فيما يبدو اجواء احتفالية بأنتصار ملك اور على اعدائه، حيث نجده جالساً على عرشه في الجانب الايسر من الصف العلوي، و امامه صف من الحضور الذين قد يكونون من نبلاء اور و هم يحملون كؤوساً بايديهم اليمين (اول نخب مسجل في التاريخ؟)، و نرى على اليمين موسيقي يحمل قيثارة و مغنية على جانبه، في الصف الاوسط نرى عدد من الاناس يقومون بجر انواع مختلفة من الماشية، بينما نرى في القسم الاسفل فيما يبدو عدد من العبيد يقومون بعدة اعمال متنوعة

القسم الحربي في الاعلى و السلمي في الاسفل

القسم الحربي في الاعلى و السلمي في الاسفل

تعد خوذة الملك ميسكالامدج (و الذي يعني اسمه بطل الارض الصالحة) والد مؤسس سلالة اور الأولى (سنة 2600 قبل الميلاد) دليلاً واضحاً على براعة الحرفي السومريعثر على هذه الخوذة الذهبية سنة 1932 في مقبرة اور الاثارية و لا زالت على جمجة الملك عند العثور عليها  بالاضافة الى سيفه الذي ما زال يمسك به بيداه اليمنى بالاضافة الى  اواني ذهبية و مقتنيات ثمينة اخرى و هي محفوظة في المتحف العراقي ببغداد

الخوذة هذه فريدة من نوعا بسبب طريقة صناعتها و نقوشها، حيث حاكت تسريحة الشعر المتموجة الخاصة بملوك سومر انذاك، مع رباط رأس يشد الشعر من الخلف مشكلاً عقدة صغيرة، و على جانبي الخوذة صنعت اذنان مركبتان و مثقوبتان من الخارج

العمل المتقن و النقوش البارزة التي نحتت بدقة يدلان على ان هذه الخوذة بالفعل استثتائية و يعتقد ان الملك كان يرتديها اثناء المناسبات و الاحتفلات حصرياً

محتويات قبر ميسكالمدج

محتويات قبر ميسكالمدج

خوذة ميسكالمدج

خوذة ميسكالمدج

سيف ميسكالامدج

سيف ميسكالامدج