Archive for the ‘Society’ Category

This content is password protected. To view it please enter your password below:

This content is password protected. To view it please enter your password below:

This content is password protected. To view it please enter your password below:

Red Crescent Movement, Wasit Branch have found an old Iraqi woman that lives like cavemen whom we all read about in history three days ago.

A source inside the organization said:

“we have provided the aid to this woman who is living inside a hole in a tiny hill of sand located near Al-Hayy county 45Km from Wasit Governorate.”

The source added that the hole which the woman used as a living place is made from metallic plates and wood then covered by sand and dirt, and the only main entrance to it is so narrow. The source affirmed that the old woman was frightened when she saw the time of the Red Crescent during their visit to provide her help, the woman who is 70 years old couldn’t speak with comprehensible words, also the source added that there are two rooms built by bricks and mud resides beside the ‘cave’.

The source also affirmed that this woman lived in that place for many decades and she is living on the food provided by the locals who are living around that area, and she has two daughters who are working as goats’ shepherds and one of the old woman brothers were living in a ‘hole’ besides hers but died because a attack by either wolves or foxes that usually inhabit that land.

And at the end of his statement, the source said that the Red Crescent is planning to make routine visits to her and give her what she need from food and water.

Original Source (Arabic)

My comment:

The statement didn’t say why this woman decided to live in this so called cave, although it is good to give her food and water, but they should really have to focus on helping her by providing better living place than a hole and trying to rehabitation and  healing her mentally!

And she is not the only one starving in Iraq, many ‘sane’ people in Iraq are also in need to food (especially widows and orphans) and pure water (especially in rural or remote villages and places ravaged by the war).

In opinion, all Iraqis are going to be cavemen sooner or later if the situation kept worsening like this, as the war destroyed the infrastructure and harmed the civilized life and society there.

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لفتني البارحة خبر اختراق موقع جامعة الأسكندرية على الويب و الرسالة التي وضعها المخترق لمجتمعه التي قرأت تفاصيل مختصرة عنها في موقع صحيفة المصري اليوم.
حسب قول الصحيفة ان المخترق تمكن من الدخول على شبكة الجامعة و الحصول على معلومات سرية و مهمة، المضحك في الأمر ان المشرفين على الموقع لم ينتبهوا لهذا الأمر الا بعد 3 ايام و ما زال الموقع الى حد الان متوقف (بالرغم من وعودهم بأن العمل جاري على اعادة تشغيلها و بأقصى سرعة!)
بعد بحث سريع في الويب و بمساعدة احد اصدقائي وصلت الى نسخة من رسالة المخترق الذي وضعها في الصفحة الرئيسية للموقع المخترق، و كانت الرسالة مكتوبة في منتدى كلية الهندسة جامعة الاسكندرية اثناء مناقشة طلابها لموضوع الاختراق.
رسالة المخترق تطرقت لعدة نقاط مهمة (صدفت انها تتفق مع نقاط دائماً اشير اليها بالأهمية)، و هي كالأتي:
  1. لماذا قام بهذا العمل: يركز المخترق هنا على انه لم يقم بهذا العمل لسبب شخصي، و انما لرغبته في ايصال رسالته و اثبات وجهة نظره.
  2. من هو: يشير المخترق الى انه ليس من “الأرهابيين” كما يظن البعض، و انما هو مصري وطني خائف على مصلحة بلده.
  3. حالة الجامعات في مصر: هنا يدخل صاحب الرسالة في صلب الموضوع، و يشير فيها الى رداءة الاساتذة و اصحاب الشهادات العليا و ينصحهم بأعادة العمل في اطروحاتهم عدة مرات، و كذلك يتهم البعض بشراءهم للشهادات و التباهي بها دون امتلاكهم لأي خبرة عملية او قيمة علمية، كذلك يقوم بالتنويه على تدخل شركة مايكروسوفت في نظام التعليم و هيمنتها عليه عن طريق الصفقات الفاسدة و الرشاوي و يطلب بالتوقف عن اعطاء شهادات ICDL (التي اظنها رديئة و مضحكة جداً و لا تناسب طلاب جامعات خصوصاً الذين يدرسون تخصصات حاسوب).
  4. صرف اكثر من مليار جنيه خلال 3 اشهر: هنا يشير المخترق على كيفية صرف الاموال الطائلة هذه من قبل الجامعة، ملمحاً بذلك الى ان الأغلبية العظمى من هذه الاموال صرفت من اجل مصالح شخصية بينما لم يتم تطوير البنى التحتية للجامعة بها، و قد وضع ملف حصل عليه من الموقع مسجل فيه كيفية صرف هذه الاموال.
  5. هل من وجود لخبراء امنيين: يتطرق هنا المخترق المجهول الهوية الى مدى شدة غباء المسؤولين عن هذه الامور و انعدام خبرتهم و الاكتفاء بشراء اجهزة جدران نارية متوهمين بها انها ستوفر الأمان التام لأنظمتهم، عارضاً رسالة بين الكادر التقني للنظام مثبتاً فيها كلامه.
  6. الحاصلين على الشهادات العليا في علوم الحاسوب: يناقش هنا صاحب الرسالة مدى غبائهم مشيراً الى ان الحاصلين عليها لم يأخذوها بسبب نجاحهم او تفوقهم و انما هذا يعتمد على مظهرهم و اموالهم و الواسطات التي يمتلكونها.
  7. هل من وجود لفريق امني معلوماتي حكومي: هنا يتسائل المخترق عن ذلك، و يجزم ان كان هنالك مثل هذا الشيء فأنهم عديمي خبرة و يعتمدون على الدعم التجاري الذي يسعى للحصول على الاموال فقط.
  8. رأيه في الموضوع ككل: هنا يلخص صاحب الرسالة فكرته و يضع عدة نقاط كنصائح للنظام التعليمي و المعلوماتي في مصر، من اهمها التخلص من منتجات مايكروسوفت بصورة اساسية و عدم الاعتماد على الدعم التجاري و انما تطوير و تنمية الخبرات.
فيما يبدو ان هذه دعوة للمجتمع المصري للأستيقاظ من السبات الفكري و الثقافي و العلمي، و كتحليل سريع للأمور، لاحظت بالفعل ان اصحاب الخبرات و المواهب لا يلقون اهتماماً لذلك فهم يضطرون للخروج و العمل في الدول الغربية كدول أوربا و أمريكا، بينما الانتهازيون و اصحاب الواسطة هم الذين يحصلون على فرص ذهبية هنا بالرغم من رداءة مستواهم.
هذا ليس في مصر فقط، بل في العراق ايضاً، و فيما يبدو في كل الدول العربية مع الأسف، لذلك لا نرى نهضة واضحة في مجتماعتنا بسبب هروب اصحاب الكفائات منها و عدم استطاعتهم بأيجاد مكان في مجتمعاتهم العربية المنهارة.
لذلك بدوري انا ايضاً اناشد المجتمع العراقي، و خصوصاً الشباب بالنهوض و العمل على تحسين واقعهم و محاربة الفساد بكل انواعه.

حق القراءة (بالإنجليزية: The Right to Read)، هي قصة قصيرة من تأليف ريتشارد ستالمان مؤسس مؤسسة البرمجيات الحرة. و تعد قصة تحذيرية تجري أحداثها في المستقبل عندما تقوم التقنيات المشابهة لإدارة الحقوق الرقمية ‘DRM’ بفرض تقييدات على قراء الكتب، مثل جعل عملية تبادل و تشارك الكتب و المواد المقروءة جريمة تعاقب بالسجن.

القصة تناقش هذا الأمر خصوصاً بلمس تأثير مثل هذه الأنظمة على احتياجات طلاب الجامعات، يسرد فيها عن واحد من هؤلاء الطلاب الذي دخل في معضلة فحواها هي أنه يجب أن يقرر هل سيعطي حاسوبه لزميلته التي قد تدخل عن قصد او غير قصد للمستندات التي اشتراها من أجل دراسته مثل الكتب.

من الملحوظ أن القصة قد كتبت قبل أنتشار استخدام تقنية إدارة الحقوق الرقمية (بالرغم من أن أقراص أفلام الدي في دي ‘DVD’ التي تستخدم هذه التقنية قد ظهرت قبل سنة من كتابة القصة، و كذلك العديد من البرامج التجارية منذ عقد 1970 كانت تستخدم العديد من أشكال حماية النسخ) و التنبأ بالمحاولات اللاحقة في عتاد الحاسوب لتقييد المستخدمين بكيفية استخدامهم للمحتويات الرقمية، مثل ما يعرف بالحوسبة الموثوقة ‘Trusted Computing’، كذلك في عام 2005 أعلن مخزن بيع كتب جامعة جامعة برنستون (غير مرتبط مع الجامعة نفسها) أنهم يخططون لعرض كتب الكترونية تتحكم بها تقنية إدارة الحقوق الرقمية، مقيدةً بهذا قراءة تلك الكتب في الحاسوب الذي تم تحميلها عليه بالإضافة إلى انتهاء مفعولها بعد 12 شهراً من شراءها.

ملاحظة: هذه الموضوع قمت بترجمته لأجل ويكيبيديا العربية هنا، و قمت بوضعه في هذه المدونة من اجل الأرشفة
سوف اقوم بترجمة القصة القصيرة هذه و المقالة التي معها و اضعها هنا قريباً ان شاء الله…
سبقت و ان قمت بالأعلان عن يوم ويكبيديا العربية الخامس هنا و الذي اقيم قبل يومين و انتهى البارحة بنجاح و الحمد لله، سوف ادون هنا وجهة نظري عن الذي حصل و اكتب انتقاداتي حول هذا الحدث، أنا واثق جداً ان كلامي هذا سوف يحدث كراهية شديدة لي خصوصاً من بعض الأصدقاء المقربين لي، لكن هذا لا يهمني ما دمت اتكلم بصراحة و وضوح.
بأختصار شديد سوف الخص مرة اخرى الغرض من النشاط هذا، هدف النشاط هو العمل لمدة يوم واحد (24 ساعة مستمرة بدون توقف) على انجاز كتابة 1000 موضوع جديد في ويكيبيديا العربية، اما عن طريق ترجمة المواضيع المقابلة في الويكيبيديا الأنكَليزية او البحث عن مصادر و الكتابة على اساسها.
في البداية سوف اتطرق عن التحضيرات، بالنسبة لي فأنا ما زلت مبتدأ في ويكيبيديا و لم اشارك فيها الا قبل اسبوع واحد فقط و فوجئت هناك بصراعات لا داعي لها و انتقادات لا صحة لها، لكن هذا لم يؤثر علي و ابتدأ المباشرة في تعلم كيفية استخدام نسق ويكي، و الصراحة تعلمها سهل و بسيط جداً و لا يوجد فيها تعقيدات كثيرة، لكن المشكلة التي واجهتها انني كنت اقرأ كتاب يركز على الويكيبيديا الأنكَليزية، و هي تختلف عن الويكيبيديا العربية خصوصاً في اسماء القوالب، مع ذلك استمريت لمدة اسبوع في التعلم و التجربة.
بالنسبة للأعلام و الدعاية لا ادري لماذا لم يهتم الأعلام العربي بالحدث! هل هو اعلام جاهل ام غير ملحوظ؟ كذلك لم يتم عمل فرق محلية للمتطوعين مثل ما حصل السنة الماضية في الأسكندرية حينما ذهب فريق متطوعين في الأسكندرية للعمل سويةً في مكتبة الأسكندرية، لكن هذه المرة مع الاسف لم يكن هنالك مثل هذا التنظيم.
أود هنا ان انتقد هدف النشاط، ليس من الممكن اتمام 1000 موضوع في يوم واحد (و هذا ما حصل)، و قبل انتهاء الوقت بدأت حملة بفتح مواضيع جديدة ذات اسطر قليلة (قسم منها لا تحوي اكثر من سطرين!)، كان من المفروض ان يكون الهدف واقعي اكثر و كذلك كان الافضل هو التركيز على جودة المواضيع لا كثرتها، في الواقع لأن الويكيبيديا العربية مشهورة بضعف جودة المواضيع فيها و الفوضى التي سببها الاهمال، و هذا يرجع لقلة المتطوعين العرب و كذلك ضعف خبرة اغلبيتهم.
حسناً، سوف ابدأ الان بسرد ما عملته في هذين اليومين، كان من المفروض ان استيقض باكراً في صباح اليوم الأول، و لكن كعادتي تأخرت و استيقظت بعد الظهر، و ابتدأت مباشرة بكتابة المقالات، استطعت ان اكمل 6 مقالات في اليوم الأول، و 3 في اليوم الثاني (اخر مقالة عملتها كانت هائلة جداً)، ساعدني الكثير من الاخوة في قناة ويكيبيديا العربية عندما احتجت لأجابة على سؤال او استفسار، تم تمديد النشاط ليوم اخر بسبب توقف معظم الخوادم في ويكيميديا لمدة مما ادى بشلل في عملنا.
قمت بالتركيز على المواضيع التقنية، كل المواضيع التي كتبتها كانت لبرامج حرة (بالأخص من مشروع جنو)، الى جانب ذلك كتبت موضوع عن كتاب سياسي و فلم مقتبس عنه على سبيل التغيير، سوف اقوم لاحقاً بوضع المواضيع التي كتبتها في مدونتي هذه على سبيل الارشفة و التوثيق فقط.
واجهت بعض المصاعب في خصوص ترجمة المصطلحات التقنية من اللغة الأنكَليزية الى العربية، و هذه مشكلة كبيرة برأيي، لن ادعي انني ممتاز في الترجمة بل بالعكس انا خبرتي ما زالت متواضعة فيها، لكننا بحاجة ماسة الى ترجمة فعلية و بناءة للمصطلحات التقنية، لاحظت ان مشروع عرب أيز له مساهمة عظيمة في هذا الموضوع لكنها ما زالت تحتاج الى المزيد من العمل الهائل و الشاق.
ملاحظة اخرى هي تعريب اسماء برامج الحاسوب و غيرها خصوصاً التي تتألف من عدة حروف اختصاراً لكلمات او مصطلحات معينة، مثل FFmpeg تعرب الى إف إف إم بي إي جي، لم احبذ هذه الطريقة، برأيي ان من الافضل ابقاء هذه المختصرات على حالها و شرح معناها في الموضوع.
بالرغم من ذلك، العمل كان ممتعاً و تعرفت على اصدقاء مميزين بالفعل و انا جداً سعيد بالنتيجة التي توصلنا لها.
اود ان اشكر الكثير من اصدقائي و منهم احمد و حارث و ريم و باسم و اسامة، اعذروني ان نسيت اسماً لانني سيء في تذكر الاسماء :D.
لكن لا شكر لكل الذين وعدوني بالعمل معي ثم خذلوني، الصراحة هنا ادخل الى جوهر موضوع اردت التكلم فيه منذ مدة طويلة لكن لم تسنح لي الفرصة كما وعدت في بداية كتاباتي في هذه المدونة، لكن يبدو ان الوقت قد حان في خوض هذا الموضوع الذي قد سيغضب الكثيرين، في الحقيقة سأضع تصنيفاً جديداً في المدونة و سأسميه مجتمع و اكتب فيه عدة مواضيع عسى و لعل اني يقرأها و يفهمها احد.
فلنطلع الأن على الاسباب التي تجعل هؤلاء المتخاذلين يخلون بوعودهم، في الحقيقة انا سجلت قائمة طويلة من الذرائع المضحكة و الحجج الواهية، و هي كما يلي مع التعليقات عليها (اسف جداً ان لم تفهموها جيداً لانها باللهجة العراقية):
  1. معزوم على حفلة (نعم أيامكم كلها حفلات)…
  2. دأروح لفاتحة (بالفعل انه العزاء المناسب في الوقت الغير مناسب)…
  3. خالتي دتعرس (هل هي المرة الثالثة ام الرابعة التي تتزوج فيها خلال مدة اقل من سنة!)…
  4. أمي دتجيب (و هل ستقوم انت بعملية التوليد؟)…
  5. لدي عمل من الصباح الباكر (عجباً! كل يوم تستيقظ بعد الظهر)…
  6. سرقت محفظتي في السوق (و ما شأن محفظتك في هذا؟ هل ستمضي اليوم في البكاء عليها ام البحث عنها في كل مكان؟)…
  7. انه اسوء يوم في حياتي (ايامك كلها سيئة في الواقع)…
  8. لما اعمل مجاناً لجيمبو ويلز الذي يجني ارباح طائلة تعد بملايين الدولارات من الموسوعة؟ (لا تعليق!)…
و غيرها من الحجج البالية الكثيرة، و هناك ايضاً اسباب مباشرة قيلت لي تنم عن عدم فهم و جهل ما هو ويكيبيديا، مثل عدم الأيمان بالمعرفة الحرة و المتاحة للجميع و كذلك عدم الأيمان بالتعاون و المشاركة في المعرفة و الثقافة، و هذه في الحقيقة مشكلة كبيرة جداً في مجتمعنا المتداعي، و قد حاولت و لاكثر من مرة ايصال فكرة ويكيبيديا لكثير من اصدقائي و اقربائي دون جدوى و اظن ان العيب في هذا هو عدم محاولتهم لفهم فلسفة المعرفة و الثقافة الحرة و المفتوحة.
لنرى الأن الأسباب الحقيقة وراء هذه الحجج المضحكة:
  1. انا كسلان، لا اريد ان اعمل شيء، لا اريد ان اتعلم نسق ويكي و لا اريد ان اكتب شيء قد يفيدني و يفيد غيري.
  2. انا غبي، لا افهم شيء، مخي غير قادر على فهم امور كثيرة (بالرغم من بساطتها).
  3. انا افضل تضييع وقتي في تصفح موقع فيسبوك طوال اليوم او احدى المنتديات العراقية التافهة المدارة من قبل مشرفين سفهاء طوال عمري او تمضية النهار بمشاهدة الافلام في يوتيوب خصوصاً الاغاني المصورة و اللقطات المضحكة لكي اكون سخيفاً اكثر.
  4. انا افضل تصفح المواقع الاباحية و مشاهدة الافلام الخلاعية و التكلم مع الساقطات (او الساقطون) على المسنجر.
  5. لا اريد ان انفع احد (و قد لا اريد ان انفع نفسي ايضاً).
  6. ما تقومون به (في رأيي) هو هراء، و انا افهم اكثر منكم.
  7. ليس لدي سبب، لقد وعدتهم و يعجبني اخلاف وعودي دائماً.
  8. ان لا احب العمل بصورة جماعية.
الصراحة لكل نقطة من هذه النقاط يجب ان اكتب عليها مقالة، لكنني سأعلق على اخر نقطة و التي اتت صراحةً من شخص عزيز علي و مقرب جداً لي، في الحقيقة من تجربتي العمل الجماعي كان مفيداً جداً مع اصدقائي في قناة ويكيبيديا العربية، و كلما احتجت الى مساعدة في شي لا اعرفه يقوم احد الاخوة بأعانتي، لذلك اتوقع ان نتاجنا كان افضل من غيرنا الذين عملوا بصورة فردية.
و هناك ملاحظة صغيرة لشخص هو واحد من اعز اصدقائي، قد قام بترجمة موضوع مطول و كتابة الترجمة في مستند نصي و لكنه لم يعرف كيف يدخلها في نسق ويكي لأنه لم يعير لهذا الأمر انتباهه و لم يقم بتكملة عمله.
تشير الأحصائات ان هنالك 1020 مقالة تم كتابتها خلال فترة النشاط هذا التي استمرت لمدة 48 ساعة، مما يعني هناك زيادة على الهدف بنسبة 2%، نصيبي من المشاركة هي 1% و انا اظنها نسبة لا بأس بها خصوصاً انني قد اهتممت بنوعية المواضيع التي كتبتها اكثر من عددها (ليست نموذجية جداً لكني حاولت ان اجعلها مطابقة قدر المستطاع مع مثيلاتها في الويكي الأنكَليزي)، كان عدد المساهمين قرابة المئة و ستون متطوعاً، اثنان منهم فقط كانوا عراقيان (انا واحد من هؤلاء الأثنان)، هذا معناه ان نسبة العراقيين المساهمين بالنسبة للبقية هي تقريباً 1.4%، و برأيي هذه نسبة مخجلة جداً، وصل الأمر الى ان عدد الكويتيين المساهمين في ويكيبيديا اكثر من العراقيين بأضعاف (بالرغم من ان عدد سكان العراق اكثر من عدد سكان الكويت ب12 مرة)، و هذا يفسر وجود مواضيع عالية الجودة حول الكويت و عدم وجود مواضيع جيدة حول العراق.
هذه صرخة مني لهم تدعوهم للاستيقاظ لأن الأوان قد قارب على الفوات عليهم، و في الخاتمة اسف على الاطالة، و ردود افعالكم الغاضبة اكتبوها هنا رجاءاً.
ملاحظة: و على عناد المستهأزين و غيرهم من مثيري المشاكل و الاطروحات البالية سوف استمر بمشاركاتي في ويكيبيديا لأثراء المحتوى العربي و الأسهام في اصلاح المجتمع و رفع درجات الوعي و الثقافة، و سأكتب قريباً مقالة ارد فيها على الذين يهاجمون المتطوعين في ويكيبيديا العربية ان شاء الله.