Posts Tagged ‘موقع’

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله تم انتهاء العمل على تأسيس نواة اول موقع عسكري عراقي يختص بالقوات المسلحة العراقية البطلة

و تم الانتهاء من اول مرحلة فيه الا و هي المنتديات التي يمكن زيارتها على الرابط التالي

http://iraqimilitary.org/forums

و ان شاء الله سوف نقوم بالبدء بالخطوة التالية الا و هي الموسوعة التاريخية الشاملة لكل صنوف الجيش العراقي الباسل في معاركه قريباً جداً

تخرجت مؤخراً من قسم تقنيات المعلومات و لله الحمد و انا بصدد استخراج شهادة البكلوريوس

و في ذهني العديد من المشاريع التي اود البدء فيها عند تفرغي

ترقبوا المزيد من الاخبار 😀

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لفتني البارحة خبر اختراق موقع جامعة الأسكندرية على الويب و الرسالة التي وضعها المخترق لمجتمعه التي قرأت تفاصيل مختصرة عنها في موقع صحيفة المصري اليوم.
حسب قول الصحيفة ان المخترق تمكن من الدخول على شبكة الجامعة و الحصول على معلومات سرية و مهمة، المضحك في الأمر ان المشرفين على الموقع لم ينتبهوا لهذا الأمر الا بعد 3 ايام و ما زال الموقع الى حد الان متوقف (بالرغم من وعودهم بأن العمل جاري على اعادة تشغيلها و بأقصى سرعة!)
بعد بحث سريع في الويب و بمساعدة احد اصدقائي وصلت الى نسخة من رسالة المخترق الذي وضعها في الصفحة الرئيسية للموقع المخترق، و كانت الرسالة مكتوبة في منتدى كلية الهندسة جامعة الاسكندرية اثناء مناقشة طلابها لموضوع الاختراق.
رسالة المخترق تطرقت لعدة نقاط مهمة (صدفت انها تتفق مع نقاط دائماً اشير اليها بالأهمية)، و هي كالأتي:
  1. لماذا قام بهذا العمل: يركز المخترق هنا على انه لم يقم بهذا العمل لسبب شخصي، و انما لرغبته في ايصال رسالته و اثبات وجهة نظره.
  2. من هو: يشير المخترق الى انه ليس من “الأرهابيين” كما يظن البعض، و انما هو مصري وطني خائف على مصلحة بلده.
  3. حالة الجامعات في مصر: هنا يدخل صاحب الرسالة في صلب الموضوع، و يشير فيها الى رداءة الاساتذة و اصحاب الشهادات العليا و ينصحهم بأعادة العمل في اطروحاتهم عدة مرات، و كذلك يتهم البعض بشراءهم للشهادات و التباهي بها دون امتلاكهم لأي خبرة عملية او قيمة علمية، كذلك يقوم بالتنويه على تدخل شركة مايكروسوفت في نظام التعليم و هيمنتها عليه عن طريق الصفقات الفاسدة و الرشاوي و يطلب بالتوقف عن اعطاء شهادات ICDL (التي اظنها رديئة و مضحكة جداً و لا تناسب طلاب جامعات خصوصاً الذين يدرسون تخصصات حاسوب).
  4. صرف اكثر من مليار جنيه خلال 3 اشهر: هنا يشير المخترق على كيفية صرف الاموال الطائلة هذه من قبل الجامعة، ملمحاً بذلك الى ان الأغلبية العظمى من هذه الاموال صرفت من اجل مصالح شخصية بينما لم يتم تطوير البنى التحتية للجامعة بها، و قد وضع ملف حصل عليه من الموقع مسجل فيه كيفية صرف هذه الاموال.
  5. هل من وجود لخبراء امنيين: يتطرق هنا المخترق المجهول الهوية الى مدى شدة غباء المسؤولين عن هذه الامور و انعدام خبرتهم و الاكتفاء بشراء اجهزة جدران نارية متوهمين بها انها ستوفر الأمان التام لأنظمتهم، عارضاً رسالة بين الكادر التقني للنظام مثبتاً فيها كلامه.
  6. الحاصلين على الشهادات العليا في علوم الحاسوب: يناقش هنا صاحب الرسالة مدى غبائهم مشيراً الى ان الحاصلين عليها لم يأخذوها بسبب نجاحهم او تفوقهم و انما هذا يعتمد على مظهرهم و اموالهم و الواسطات التي يمتلكونها.
  7. هل من وجود لفريق امني معلوماتي حكومي: هنا يتسائل المخترق عن ذلك، و يجزم ان كان هنالك مثل هذا الشيء فأنهم عديمي خبرة و يعتمدون على الدعم التجاري الذي يسعى للحصول على الاموال فقط.
  8. رأيه في الموضوع ككل: هنا يلخص صاحب الرسالة فكرته و يضع عدة نقاط كنصائح للنظام التعليمي و المعلوماتي في مصر، من اهمها التخلص من منتجات مايكروسوفت بصورة اساسية و عدم الاعتماد على الدعم التجاري و انما تطوير و تنمية الخبرات.
فيما يبدو ان هذه دعوة للمجتمع المصري للأستيقاظ من السبات الفكري و الثقافي و العلمي، و كتحليل سريع للأمور، لاحظت بالفعل ان اصحاب الخبرات و المواهب لا يلقون اهتماماً لذلك فهم يضطرون للخروج و العمل في الدول الغربية كدول أوربا و أمريكا، بينما الانتهازيون و اصحاب الواسطة هم الذين يحصلون على فرص ذهبية هنا بالرغم من رداءة مستواهم.
هذا ليس في مصر فقط، بل في العراق ايضاً، و فيما يبدو في كل الدول العربية مع الأسف، لذلك لا نرى نهضة واضحة في مجتماعتنا بسبب هروب اصحاب الكفائات منها و عدم استطاعتهم بأيجاد مكان في مجتمعاتهم العربية المنهارة.
لذلك بدوري انا ايضاً اناشد المجتمع العراقي، و خصوصاً الشباب بالنهوض و العمل على تحسين واقعهم و محاربة الفساد بكل انواعه.