Posts Tagged ‘drm’

حق القراءة (بالإنجليزية: The Right to Read)، هي قصة قصيرة من تأليف ريتشارد ستالمان مؤسس مؤسسة البرمجيات الحرة. و تعد قصة تحذيرية تجري أحداثها في المستقبل عندما تقوم التقنيات المشابهة لإدارة الحقوق الرقمية ‘DRM’ بفرض تقييدات على قراء الكتب، مثل جعل عملية تبادل و تشارك الكتب و المواد المقروءة جريمة تعاقب بالسجن.

القصة تناقش هذا الأمر خصوصاً بلمس تأثير مثل هذه الأنظمة على احتياجات طلاب الجامعات، يسرد فيها عن واحد من هؤلاء الطلاب الذي دخل في معضلة فحواها هي أنه يجب أن يقرر هل سيعطي حاسوبه لزميلته التي قد تدخل عن قصد او غير قصد للمستندات التي اشتراها من أجل دراسته مثل الكتب.

من الملحوظ أن القصة قد كتبت قبل أنتشار استخدام تقنية إدارة الحقوق الرقمية (بالرغم من أن أقراص أفلام الدي في دي ‘DVD’ التي تستخدم هذه التقنية قد ظهرت قبل سنة من كتابة القصة، و كذلك العديد من البرامج التجارية منذ عقد 1970 كانت تستخدم العديد من أشكال حماية النسخ) و التنبأ بالمحاولات اللاحقة في عتاد الحاسوب لتقييد المستخدمين بكيفية استخدامهم للمحتويات الرقمية، مثل ما يعرف بالحوسبة الموثوقة ‘Trusted Computing’، كذلك في عام 2005 أعلن مخزن بيع كتب جامعة جامعة برنستون (غير مرتبط مع الجامعة نفسها) أنهم يخططون لعرض كتب الكترونية تتحكم بها تقنية إدارة الحقوق الرقمية، مقيدةً بهذا قراءة تلك الكتب في الحاسوب الذي تم تحميلها عليه بالإضافة إلى انتهاء مفعولها بعد 12 شهراً من شراءها.

ملاحظة: هذه الموضوع قمت بترجمته لأجل ويكيبيديا العربية هنا، و قمت بوضعه في هذه المدونة من اجل الأرشفة
سوف اقوم بترجمة القصة القصيرة هذه و المقالة التي معها و اضعها هنا قريباً ان شاء الله…
اترك فيستا، أستخدم بديلاً حراً

اترك فيستا، أستخدم بديلاً حراً

في 15 كانون الأول (يناير) من عام 2006، بدأت مؤسسة البرامجيات الحرة حملتها الخاصة لحماية حرية مستخدمي الحاسبات من خلال موقع الحملة badvista.org، معارضةً بذلك تبني مايكروسوفت ويندوز فيستا، و الترويج لبدائل حرة للبرامجيات. بعد سنتين، وصل عدد المساندين في الحملة لأكثر من 7000 مسجل، أصبح الأسم (فيستا) مرادفاً في عين الناس لكلمة بالفشل، و بهذا نعلن النصر.

نحن ننظر لهذا الأنتصار، و كما فعلت جوان بينويت سامويلسون الفائزة بالمارثون الأولمبي، على انه “انجاز على طريق طويل“، لم نقنع الى حد الأن كل مستخدمي ويندوز او حتى مستخدمي فيستا للتحول الى نظام تشغيل حر بالكامل مثل gNewSense. ما زال هناك الكثير من العمل للقيام به و هناك العديد من الانجازات يجب الوصول اليها. لكن حملة BadVista اطلقت لأنجاز اهداف معينة، و بوصولنا الى نهايتها يجب التقدير و الاحتفال بما قامت به الحملة و كل من ساندها و ساعد في انجازها.

بدايةً، قمنا بنجاح بتزويد المهتمين بفيستا بنقطة دخول للتعرف على البدائل من البرامجيات الحرة. لقد وجدَ مستخدمي فيستا المتطلعين و ما زالوا يجدون موقع BadVista في أول صفحة من نتائج البحث عند بحثتهم عن عبارة “windows vista” في محركات البحث الشهيرة. أن محاولة مايكروسوفت لخلق ضغط على مستخدمين نسخ ويندوز السابقة لاجل تحويلهم الى فيستا قد اتاحت فرصة لنا بأقتراحنا بأنه اذا كان المستخدمين يودون تحمل مشاق تغير انظمة تشغيلهم -و هذا شيء دائماً يمنعه الخمول- فالأفضل لهم ان يتحولوا الى استخدام انظمة GNU/Linux بدلاً من ويندوز. وبهذه الطريقة، كنا ناجحين في تحويل عاصفة مايكروسوفت التسويقية الغير مسبوقة الى لحظة تعريف العديد من الناس على البرامجيات الحرة. يمكن ملاحظة دلائل هذا على موقع برامجيات حرة مجتمع حر، نشر خطاب من قبل الحملة ضد فيستا وقعت ليس فقط من قبل اكثر من 1600 شخص و انما من قبل منظمات (غير برمجية) مثل حزب الخضر، اصدقاء الارض العالمية، ناس و كوكب، الدولي الجديد و جمعية حماية الطبيعة الأيطالية.

ثم، قمنا بالمساعدة على كشف التقييدات التي يفرضها نظام فيستا على مستخدميه. قام قسمنا المختص برصد فيستا بجمع اكثر من 250 خبر و تقرير وصفت فيها نظام ادارة التقييدات الرقمية الجديدة في فيستا (DRM) و أضافة لذلك الثغرات الامنية و المشاكل الاخرى في فيستا التي سببها كون النظام مغلق برمجياً. بالأضافة الى تجميع مثل هذه المقالات، أصبحنا بمثابة مصدر (او مرجع) معلوماتي للمراسلين الذين يكتبون حول فيستا، باعطائهم أجوبة مباشرة حول تقييداتها و التي لم يستطيعوا يحصلوا عليها من مايكروسوفت. ان نشاطات حملتنا تتضمن احتجاجات في ساحة التايمز سكوير بمدينة نيو يورك و منتزه فينواي بارك بمدينة بوسطن، ساعدت ببقاء هذا الأهتمامات في الأخبار و مجابهة ألة الاعلام الموجهة على الذي يحضرون نشاطات مايكروسوفت.لقد حرصت جهودنا المنظمة و المعنونة في موقع Amazon على ضرورة أطلاع من يرغب شراء نسخة من فيستا على المعلومات التي تدور حول قيود هذا النظام.

الأن، بعد سنتين، من الواضح أن فيستا قد فقدت فرصتها في انتشار واسع. لقد قام و بصورة واسعة افراد و حكومات و شركات و جامعات و منظمات بتجاوز او حتى تجاهل مايكروسوفت كلياً. و على سبيل المثال، تشير أرقام حديثة الى نسبة انتشار 6% فقط في مجال الاعمال. أن حقيقة مايكروسوفت قد مددت و بصورة متكررة مهلة انتهاء عمر نظام ويندوز أكس بي و نشرها لنسخة تجريبية من نظامها الجديد ويندوز 7 لهو دليل اضافي و أكيد على فشل فيستا. في الأماكن التي اعتمد فيها فيستا كان سبب هذا الأعتماد عادةً هو عقود الدعم القسرية المعروضة من قبل مايكروسوفت، سيحتاج الناس لوقت حتى يحرروا و يخلصوا انفسهم من هذه الأتفاقيات و أنه جزء من عملنا طويل الأمد لمساعدتهم على ذلك.

شكراً، لكل الذين ساهموا و ساعدوا في انجاح هذه الحملة. سوف نقوم بأغلاق موقع الحملة و انهائها من أجل تكريس المزيد من الجهد و الموارد لحملات اخرى والي ستساعدنا للوصول لمجموعة الأنجازات القادمة على الطريق نحو عالم يمكن فيه الناس أختيار البرامجيات الحرة بأمان. متشجعين بنجاحنا هذا، سنحتاجكم جميعاً لتقديم طاقاتكم و ابداعاتكم لهذا العمل الجديد و به سويةً سنجابه تجاوزات كل البرامجيات المغلقة على حرياتنا،لقد قدمت حملة BadVista هذه القضية و أوضحت لنا كل ما نستطيع أنجازه في المستقبل.

ترجمة/ خالد يوسف

كتابة/ جون سوليفان

المصدر/ http://badvista.fsf.org/

Vista is bad and broken!

Vista is bad and broken